دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية تزور بلديات الإمارة

من مقتضيات المصلحة العامة وتحقيق الرؤى الاستراتيجية لإمارتنا، واستنادا على اهداف واختصاصات قانون تنظيم دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية في إمارة الشارقة، كلف رئيس الدائرة، سعادة/ سالم بن محمد النقبي فريق عمل فني يتكون من المهندسة/ إيمان جاسم الرئيسي- مدير إدارة الهندسة والأعمال الانشائية (رئيساً) و السيد/ عبدالله القايدي – مدير إدارة شؤون البلديات  والسيد/ فيصل الدرمكي مسؤولاً عن الدعم الفني، وعددا من الأعضاء، حيث قام الفريق بزيارة بلديات الإمارة لمناقشة خدماتهم تجاه مزاولة مهنة الاستشارات الهندسية والمقاولات والمنشآت وتدليل العقبات في كافة المجالات الفنية و الهندسية و التقنية المختصة بالبناء والتشييد، حيث اقترحت الأقسام الفنية ببلديات الإمارة عدد من النظم أهمها توحيد البرامج الالكترونية الداعمة لتنظيم مراحل نمو مشاريع البناء في الإمارة عامةٍ وقواعد البيانات والمبادرات التي تصب في مصلحة جميع الأطراف المشاركة والمساهمة في مجال التشييد والبناء، حيث أوضح المهندس/ ماجد مطر الطنيجي – بلدية مدينة الذيد، بأن المنطقة الوسطى تحظى بانطلاقة عمرانية رائدة ووجود شركات المقاولات ومكاتب الاستشارات الهندسية التي تنفذ اعمالها في كافة مدن و مناطق الإمارة، وأكد المشاركون في الاجتماع على ضرورة توحيد آلية العمل تجاه تنظيم أعمال التشييد والتعاون المشترك لحسم التباين بين البلديات في استخدام النظام الالكتروني الهندسي والذي يناط به الاشراف على أعمال شركات المقاولات ومكاتب الاستشارات المُرخصة بالإمارة ويعتبر قاعدة البيانات الرئيسية لمعظمها .

حيث وقف الفريق في زيارته لبلدية الحمرية على بعض المعوقات التي بينتها المهندسة/ أبرار القحطاني وأكدت أن حل تلك المعوقات والتنسيق بين البلديات سيوفر الكثير من الجهد والوقت وبأن ابتكار الإجراءات الكترونيا وتوحيدها سيخلق انطباع وتأثير إيجابي عما تقدمه البلديات من إجراءات موحدة لدى المنشآت والمستثمرين الجدد. وعلى غرار ذلك حفز سعادة/ رئيس المجلس البلدي لمدينة كلباء الأستاذ/ محمد بن عبدالله الزعابي، وعددا من الأعضاء ومدير البلدية م. خلفان الذباحي، روح الفريق نحو مصلحة الإمارة وأشار إلى رغبته في تفعيل دور الدائرة نحو المصلحة العامة والتنسيق بين جميع البلديات تفاديا للإشكاليات الموجودة و المتوقعة الناتجة عن الاختلافات الخاصة بتنظيم إجراءات البناء والتشييد، وأما عن بلدية منطقة دبا الحصن أفادت المهندسة/ مريم الحمودي والمهندسين في الإدارة الفنية، أهمية الحصول على آخر الأمور المستحدثة في القطاعات الفنية والهندسية التي تمارسها بلدية مدينة الشارقة، كما و أكدت على أن البلديات تتعامل مع شريحة من المستثمرين الذين ينفذون أعمالهم في مختلف المواقع الجغرافية بالإمارة، كما وتجدر الإشارة الى ان الفريق قام بزيارة ميدانية لكل من البطائح والمدام والمليحة، والالتقاء بالمهندسين القائمين على الإدارات الهندسية لها ، حيث أفاد المهندس/خليفة بن يولك ببلدية المدام بان النظام الالكتروني الهندسي يتيح فرصة الإشراف على المقاولين و الاستشاريين العاملين بالمنطقة تحقيقاً لجودة الأعمال الانشائية، وقد قامت المهندسة/ منال الرئيسي – ببلدية البطائح بتقديم عددا من المستندات التي تم تصميمها لتيسير وتبسيط آلية الإجراءات المتبعة مشيرةً إلى ضرورة تبادل الخبرات والبيانات والمعلومات مع بلدية مدينة الشارقة وأشارت المهندسة إلى أن توحيد تلك الإجراءات من شانه أن يعزز عمليات التدريب الداخلي للموظفين الجدد، وفي منطقة المليحة رحب بأعضاء الفريق السيد/ عوض الكتبي ثم أعقب ذلك مداخلة المهندس/ وائل إسماعيل والتي بين فيها اهمية تنفيذ لقاءات دورية نصف سنوية أو ربع سنوية بين البلديات ليتسنى لها تكوين وإيجاد ممارسة هندسية موحدة، تسعى لأهداف مشتركة وتعيد استخدام المعلومات للارتقاء بالمستوى الهندسي في الإمارة.

ومن الملاحظات المهمة التي حصل عليها الفريق ما أفادت به المهندسة/ آمنة الميل من بلدية خورفكان والتي بينت بأن النهضة العمرانية في المنطقة تلاقي اهتماما كبير وأن أعداد إجازات البناء في تزايد مستمر إلا أن هناك بعض الإشكاليات والعقبات والتي منها وجود أعطال الكترونية بين الحين والآخر وأيضا عدم اتاحة القسم الفني بعض الصلاحيات التي تخوله تنظيم مراحل تنفيذ مشاريع البناء، لذى خلص المهندسون إلى ضرورة إيجاد قنوات تواصل بين البلديات وبلدية مدينة الشارقة عن طريق دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية  لتوحيد اجراءاتهم والحصول على ردود للاستفسارات الفنية والهندسية حيث تتباين بعض التصاميم عن غيرها وأن مشاركة الخبرات وتبادل المعلومات يصب في نهاية الأمر في مصلحة جميع الأطراف في العملية الإنشائية في الإمارة.

وباستقراء تلك البيانات ومساهمات البلديات والمختصين بها فإن الحصيلة أسفرت عن أهمية القيام بتوحيد الإجراءات المتبعة في الأقسام الفنية والهندسية والتنسيق المتواصل والمستمر لتحديث تلك الإجراءات والاطلاع الفوري على ما يستجد ويستحدث من موضوعات وقرارات في هذا الشأن فضلا عن اقتراح القرارات واللوائح والإجراءات التي ترتفي بالمستوى الفني وتوفير الدعم التنظيمي والتقني لجميع القطاعات الهندسية بالبلديات وإعداد النظم اللازمة لتحقيق تلك الأهداف المشتركة بالتنسيق مع بلديات الإمارة.

 

Bookmark the permalink.