رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية يزور مرعى سهيلة بالذيد

رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية يزور مرعى سهيلة بالذيد

قام سعادة/ سالم بن محمد النقبي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية بزيارة الى مرعى سهيلة في الذيد لتفقد المرعى وما تم به من إنجازات فيما يتعلق بتسوير المرعي بالتنسيق مع دائرة الأشغال العامة، ورافقه في هذه الزيارة السيد سالم الكديد مدير إدارة الزراعة والثروة الحيوانية.

وتأتي هذه الزيارة انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الدكتور/ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة حفظه الله بعد إصدار سموه القانون رقم 7 لعام 2018 بشأن تنظيم المراعي في امارة الشارقة. ومن الجدير بالذكر ان هذا القانون يعد الأول من نوعه على مستوى الدولة بل على مستوى المنطقة بشأن تنظيم المراعي واستغلالها واستدامتها لتساهم في تنمية حقيقية للثروة الحيوانية الامر الذي ينعكس ايجابيا على المساهمة في الامن الغذائي للإمارة والدولة. ويهدف هذا القانون الى الاهتمام بتوفير الغطاء النباتي والتوسع الخضري وإيجاد مراعي طبيعية في الإمارة ، وتنمية الموارد الرعوية وتنويعها لتسهم في رفع القدرة الإنتاجية للثروة الحيوانية ، وتشجيع المواطنين على تربية الثروة الحيوانية وتحسين المستوى المعيشي للمربين ، و حماية النباتات الرعوية والنبت الطبيعي ووقف الاستغلال الجائر لها ،  ووضع الأطر والتدابير اللازمة للمحافظة عليها إضافة الى توفير الخدمات اللازمة للمراعي  بالتنسيق مع الجهات المعنية وتنظيم الرعي وفق أسس علمية وتقنية والقيام بالدراسات والأبحاث لتطوير المراعي.

ومن المعروف عالميا ان نسبة نمو الثروة الحيوانية لا تزيد عن 2% سنويا في البلدان النامية بينما تقل النسبة الى 1% في البلدان المتقدمة، الامر الذي يدل على التفكير المستقبلي لسمو الحاكم بشأن تنمية الثروة الحيوانية في البلاد.

وتواجه تنمية الثروة الحيوانية في العالم الكثير من التحديات منها على سبيل المثال لا الحصر: ندرة توفر الاعلاف وغذاء الحيوانات وتدهور المراعي الطبيعية والتنافس على الموارد والتنافس بين الغذاء والأعلاف والتشريعات المتعلقة بالبيئة والحيوان والأرض والماء وكذلك العوامل الصحية والبيئية والتغيرات المناخية، و قد جاء اصدار قانون  تنظيم المراعي  في الامارة لمواجهة التحديات السابقة والعمل على دعم مربي الثروة الحيوانية وتنميتها في الامارة ، وستوفر هذه المراعي مصدر غذاء جديد للماشية ، وتحقيق نسبة زيادة في الماشية ،  كما ان توفير تغذية الماشية عن طريق المراعي الجديدة  المزروعة سوف يوجه الاعلاف المستوردة لاستغلالها في تربية الدواجن وزيادة انتاجها وانتاجيتها ويتوقع ان  تصل الزيادة السنوية الى  20 % للطيور.

ومن المتوقع أن تنعكس تنمية الثروة الحيوانية على الصناعة والاقتصاد حيث سيؤدي النمو في أعداد الثروة الحيوانية إلى وجود مسالخ جديدة ومصانع جديدة متنوعة تقوم على منتجات الثروة الحيوانية مثل صناعة الكومبوست (السماد العضوي الطبيعي) ، ومصانع الالبان ومشتقاتها  ومصانع الدواجن والبيض وغيرها ، مما يزيد من ازدهار الحركة الاقتصادية وتوفير فرص عمل جديدة . ويعتبر مرعى سهيلة واحدا من أربعة مراعي يتم العمل على زراعتها حاليا كمرحلة أولى، بالإضافة الى مراعي أخرى يتم العمل على استغلالها في المرحلة الثانية وتبلغ مساحة هذا المرعى حوالي 10ملايين و500  الف متر مربع، مما يتيح الفرصة للثروة الحيوانية في الذيد بتنمية حقيقية تصل الى ما يزيد عن 5% سنويا.

Bookmark the permalink.