زراعة بعض مزارع المواطنين بالمحاصيل التي تتحمل الملوحة والظروف المناخية بالدولة

في إطار سعي دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية بتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور/ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة بالاهتمام بالزراعة والمزارعين وصولاً إلى تحقيق التنمية الزراعية في الامارة والمساهمة في الأمن الغذائي وفي إطار الاستفادة القصوى من كل مساحة المزرعة، ونظراً لما تعاني منه بعض المزارع في الإمارة من انخفاض منسوب المياه وملوحتها ولأجل المساهمة في إصلاح المزارع المتضررة قام قسم الشؤون الزراعة بالدائرة وفريق من خبراء المركز الدولي للزراعة الملحية بزيارة بعض مزارع المواطنين في منطقة الزبير ، حيث قام الخبراء بأخذ عينات من المياه والتربة لتحليلها تمهيداً لزراعتها بالمحاصيل التي تتحمل الملوحة والظروف المناخية السائدة بالإمارة.
ويهدف هذا التعاون مع المركز الدولي للزراعة الملحية إلى اقناع المزارعين بالاستمرار بالزراعة وذلك عن طريق إجراء التجارب على مساحة محددة من المزرعة وزراعتها بالمحاصيل التي تتحمل الملوحة لزيادة العائد الاقتصادي للمزارع بحيث تكون بمثابة حقل إرشادي للمزارع وجيرانه ويتم تعميمها على المزارعين الراغبين في تبني هذا النوع من الزراعة في حال نجاح التجربة. حيث أن بعض المزارعين قاموا بهجر الزراعة نظراً لإنخفاض العائد بسبب ملوحة المياه وقاموا ايضاً بتحويل مزارعهم إلى استراحات.

Bookmark the permalink.