بلدية مدينة كلباء

نبذه عن مدينة كلباء

لو نظرنا لمدينة كلباء بين الحاضر والأمس لوجدنا بأنها كانت بالأمس  قرية صغيرة لا تتعدى سوى بعض من المساكن القديمة ذات التخطيط البدائي والعشوائي والشوارع الضيقة وبعض من المتاجر الصغيرة والمحدودة,أما اليوم وبفضل من الله سبحانه وتعالى ومتابعة مستمرة ودءوبة من  صاحب السمو الشيخ الدكتور/ سلطان بن محمد القاسمي -عضو المجلس الأعلى للإتحاد- حاكم إمارة الشارقة ، فقد أولى سموه اهتمامه البالغ بالمدينة لإيمان سموه بأهمية تمتع المدينة بجهة حكومية للاهتمام أفضل الخدمات للجمهور لتكون النواة الحقيقية والأولى في تطور المدينة وتقديم الخدمات المطلوبة بالشكل المطلوب ، فقد تفضل سموه  و اصدر في عام 1971 مرسوما أميريا يقضي بإنشاء بلدية مدينة كلباء.

ومنذ ذلك الحين فقد قامت بلدية مدينة كلباء بالسعي المتواصل بتخطيط المدينة لتنظيم عمليات البناء و التطوير في كافة الميادين إلى جانب اهتمامها بالنواحي الأخرى كالصحة والزراعة ,كما قامت البلدية بتخطيط وتنظيم المناطق القديمة وتسميتها وتقسيمها وفق المخطط الجديد للمدينة ، بالتنسيق مع المجلس البلدي بالمدينة بما يتلاءم ويتوافق مع الحركة العمرانية التي واكبت عملية التطور في تلك الفترة .

وفي بداية إنشاء البلدية الأولى كانت الأقسام الموجودة فيها محددوه وبسيطة بحكم  صغر المدينة في تلك الفترة إلى جانب ذلك كانت تضم بعض من المرافق الحيوية الأخرى مثل دائرة الكهرباء والماء والدفاع المدني في بداية عملة في المدينة ومكتب والي المنطقة ، مثل قسم الصحة والمالية (الحسابات ) والرخص التجارية والأراضي ,فيما اختلف الوضع اليوم عما كان فيه سابقا من مختلف النواحي عن الفترة الماضية وذلك بحكم التوسع الكبير في مجالات عديدة ومختلفة , وذلك بحكم التوسع والتطور العمراني بالمدينة والذي أدى بدورة  طفرة كبيرة وزيادة في عدد السكان المواطنين والمقيمين مما يتطلب ذلك إلى التوسع في إيجاد خلق أقسام عديدة في البلدية وإنشاء أقسام أخرى ، ثم تحولت بعض الأقسام إلى دوائر مستقلة بذاتها.

نبذة عن بلدية مدينة كلباء

حرصاً من صاحب السمو الشيخ الدكتور/ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ولاهتمام حكومة الشارقة بهذه المدينة أُمر بإصدار مرسوم أميري بإنشاء بلدية مدينة كلبـاء في يونيو 1970 م ومنذ النشأة أخذت البلدية (المشتقة من كلمة البلد) علـى عاتقـها في التطوير والتحديث في جميع المرافق الخدمية على مستوى المدينة، وقد تولت بلدية مدينة كلباء توفير الخدمات لمجموعة متنوعة من سكان المنطقة.

فعند تأسيسها قامت البلدية بتخطيط المدينة تخطيط حضاري وذلك لتنظيم عمليات البناء والتطوير في الشوارع والميادين وإنشاء المساكن الشعبية بالإضافة للإشراف على المنشآت العامة في المدينة ولم تغفل التوسع الذي طرأ على البلد وحاجة الناس إلى مركز للتسوق يكون واجه تبرز الجانب المعماري للبلد، عليه قامت بإنشاء سوق للخضار واللحوم ليكون مجمع، تتوفر فيه جميع لوازم أفراد المجتمع من الخضار والفواكه، وتكون تحت مراقبة قسم الصحة العامة التابع لبلدية مدينة كلباء وذلك للمحافظة على صحة العامة ونظافة المدينة. وأيضاً إنشاء سوق السمك وفق أحدث مواصفات البناء الحديثة مع مراعات الجوانب الصحية والنظافة العامة ، وحماية المستهلك ، أما الناحية الزراعية فيشهد لها القاصي قبل الداني باجتياح البساط الأخضر في الشوارع وعلى الساحل وبين المساكن وبانتشار الحدائق على مساحة واسعة بالنسبة لحجم المدينة ، ولا ننسى النظافة العامة للمدينة فقسم النفايات الصلبة والصرف الصحي والمكافحة هم دائماً على أُهبت الاستعداد لأي حدث طارئ كان أو غير طارئ للحفاظ على النظافة التامة للمدينة دون كلل أو تذمر ، أما جنودنا المجهولين خلف الكواليس والذين يعملون من أجل المدينة وازدهار المدينة والحفاظ على أمنها ورخائها من قسم الأمن والمخازن وصيانة الآليات ، وبإدارة بلدية مدينة كلباء ومد يد التعاون والعلاقات الطيبة لجميع الهيئات والمؤسسات والمدارس حكومية كانت أو خاصة في المدينة وخارجها ، أصبحت مدينة كلباء على ما هي عليه الآن فمنذ البداية عملت البلدية على مواصلة نموها و هي تستخدم حالياً أكثر من 500 موظف يعملون في مهن مختلفة لتصبح بذلك القوة المحركة الرئيسية وراء تطور مدينة كلباء .

وقد تمكنت البلدية من النهوض بالبلاد و مواكبة المدن المجاورة في التطور العمراني و البيئي، ولازالت تخطو الخطوات الواسعة في ذلك تتجلى رؤية بلدية مدينة كلباء في   ” بناء مدينة متميزة تتوفر فيها رفاهية العيش و مقومات النجاح.

تلعب البلدية دورا ملحوظاً في النهضة الحالية ، وما يتبعها من الحفاظ على التراث و إحياء تلك المعالم .

ولو نظرنا لمدينة كلباء بين الأمس واليوم لوجدنا أنها كانت بالأمس لا تتعدى سوى بعض المساكن القديمة ذات التخطيط البدائي والشوارع الضيقة وبعض المتاجر الصغيرة ، أما اليوم وبفضل حرص وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي حاكم البلاد حفظه الله ، هذه هي مدينة كلباء ذات التخطيط العصري المدروس وذات الطابع الحضاري من بنايات ومحلات تجارية كبيرة وشوارع وطرق معبدة واسعة تحفها الخضرة والجمـال فـي كـل أنحائهـا .

أرقام التواصل و الخط الساخن

أرقام التواصل :

هاتف :

0097192032222

0097192032200

0097192777252

براق:

0097192776049

ص.ب:

11175 – كلباء – الامارات العربية المتحدة

رقم الخط الساخن :

80052522

رابط الموقع الالكتروني : قيد الانشاء