بلدية مدينة الشارقة

نبذة عن المدينة:

تعتبر إمارة الشارقة إحدى أقدم الإمارات على الساحل العماني، وتتوسط  الإمارات السبع المكونة لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وعاصمتها مدينة الشارقة وتقع على الخليج العربي وخليج عمان وتبلغ مساحتها 2590 كم2، وتعادل 3.3% من مجموع مساحة دولة الإمارات. ويبلغ طول ساحلها على الخليج العربي حوالي 20 كيلومترا، ومن الداخل حوالي 80 كيلومترا لجهة خليج عمان.

يعود تاريخ الاستقرار السكاني فيها إلى نحو 6000 سنة خلت، حيث كان يطلق عليها ساركوا. وكان سكانها يقتاتون من العمل في التجارة البحرية بالإضافة إلى الزراعة والصيد وصيد الأسماك والغوص بحثاً عن اللؤلؤ. كما كان معظم استقرار الناس حول الفلج (قناة مائية مغطاة من صنع الإنسان).

وشهدت الشارقة على مدار السنوات الماضية حركة تطور شاملة امتدت إلى كافة المجالات بفضل توجيهات ورعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، فقد جعلها منارة علمية وثقافية وإبداعية متميزة على المستوى العربي والإسلامي والعالمي.

حيث تعد الشارقة عاصمة ثقافية ليس فقط لدولة الإمارات، وإنما على المستويين الخليجي والعربي والاسلامي، مما أهلها للترشح من قبل المؤتمر العام للمنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم «اليونيسكو» لنيل لقب العاصمة الثقافية لعام 1998 تقديراً للتوجه الثقافي الذي أولاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ،كما تم اختيارها لتكون عاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2014

وواكب مشروع الشارقة الثقافي نهضة حضارية ومرافق معمارية شامخة انطلقت من القناعة المطلقة بدور وأهمية الثقافة في المجتمع، وأثرها في تطوير الذائقة الفنية والجمالية وتهذيب النفس وتوسيع المدارك والملكات الفكرية والإبداعية.

كما تتمتع الشارقة بثرائها التراثي والفكري من خلال الفعاليات التراثية المتعددة التي تقام على مدار العام، بجانب المتاحف والمراكز والمرافق الثقافية والعلمية والفنية  والترفيهية.

نبذة عن البلدية:

تعد بلدية مدينة الشارقة واحدة من أقدم البلديات على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1927م بالرغم إنها بدأت العمل في عام 1924م ، ولكن تاريخ ظهور هذه البلدية بتنظيمها الحديث كجهاز متنوع الخدمات يعود إلى عام 1971م حين صدر أول قانون يحدد اختصاصاتها ويمنحها سلطات واسعة في الإشراف على المرافق المختلفة التي تعنى في الأساس بتقديم الخدمات العامة للمواطنين، وشكل هذا القانون الانطلاقة التطويرية الشاملة للإمارة، إذ شهدت على إثره نهضة عمرانية وحضارية عززت من مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

بلدية مدينة الشارقة دائرة تتشابك فيها ومن خلالها مصالح وخدمات المجتمع الحديث في الإمارة، فهي تقوم بتنفيذ العديد من المشاريع الخدمية في الإمارة سنويا، بالإضافة إلى الدور الكبير لها في المجال الاقتصادي والاجتماعي والصحي والبيئي وغيرها من الخدمات الأخرى، التي تقدمها قطاعاتها الستة” قطاع الإدارة العليا، الدعم المؤسسي، الزراعة والبيئة،الصحة العامة والمختبرات المركزية، الهندسة والمشاريع ، وقطاع خدمة العملاء”.

شهدت البلدية العديد من التغيرات عبر مسيرة حافلة بالعطاء والرخاء، فقد تحولت من مبنى صغير في عشرينات القرن الماضي إلى مبنى كبير في منطقة المناخ يقدم باقة منوعة من الخدمات البلدية للجمهور، وفي عام 2015 تم الانتقال إلى المبنى الحالي بمنطقة المصلى، والذي يعد تحفة معمارية جمعت مابين التراث المحلي والإبداع في فنون العمارة.

الأهداف الاستراتيجية لبلدية مدينة الشارقة:

  1. تحقيق رضا القاطنين في مدينة الشارقة وتلبية حاجاتهم بتوفير خدمات بلدية شاملة ومتميزة.
  2. تعزيز التثقيف والتوعية لحماية البيئة من خلال نشر الثقافة البيئية ورفع الوعي العام في مجال حماية البيئة والعمل على إدراج المفاهيم البيئية في مختلف الوسائل التثقيفية
  3. تعزيز وتطوير قدرات البلدية والعمل على تعزيز الاستثمارات وتحسين الموارد ومواكبة التطورات المستمرة بالاستغلال الامثل للموارد المتاحة وتطوير قدرات البلدية لتمكينها من أداء مهامها وتنفيذ رؤيتها ورسالتها.
  4. تحسين جودة الدراسات والتنفيذ بما يضمن الحصول على مشغلي منشآت مطابقة للمواصفات ومناسبة للاستخدام مع تحقيق الاستخدام الأمثل للميزانيات المخصصة وتحقيق الاقتصاد في مصاريف التشغيل والصيانة.
  5. تحفيز الموارد البشرية: إعداد النظم الإدارية التي تربط بين الاهداف الاستراتيجية وأداء الموظفين بالبلدية وتحقيق رضا الموظفين من خلال مراجعة وتحسين الدخول وتطوير مناخ العمل بما يحقق الاحتراف والتقدم من خلال مسار وظيفي جاذب للكفاءات.
  6. .تعزيز مبدأ الشراكة المجتمعية والتنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة في القطاعين العام والخاص من اجل الصالح العام.
  7. السعي نحو تحقيق مستويات الجودة الشاملة وتحفيز العاملين وتشجيعهم على الابداع والتميز وتقدير المبدعين والمشاريع والانجازات المبتكرة.
  8. تبني الحداثة وتبسيط الاجراءات من خلال الخدمات الإلكترونية ودعم تقنية المعلومات.
  9. وضع الخطط الكفيلة لتحقيق رؤية الحكومة الإتحادية لإسعادة العاملين والمتعاملين من خلال تطبيق معايير السعادة.

رابط الموقع الالكتروني:

www.shjmun.gov.ae

أرقام التواصل :

065623333

الخط الساخن:

993